المقال
هل من شهر تزدحم فيه الأجور ؟؟
1536 زائر
09-07-2013
وسمية السويحلي

هل من شهر تزدحم فيه الأجور؟

قال بديع الزمان النُّورْسي رحمه الله :


( الكمال في ذلك الصوم هو جعل جميع حواس الإنسان،كالعين والأذن والقلب والخيال والفكر على نوع من الصوم،كما تقوم به المعدة. أي تجنيب الحواس تلك من المحرمات والسفاهات وما لا يعنيها من أمور،وسوقها إلى عبودية خاصة لكل منها.
فمثلاً : يروض الإنسان لسانه على الصوم من الكذب والغيبة والعبارات النابية،ويمنعه عنها،ويرطب ذلك اللسان بتلاوة القرآن الكريم وذكر الله سبحانه،والتسبيح بحمده،والصلوات والسلام على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم،والاستغفار،وما شابهه من أنواع الأذكار.
ومثلاً: يغض بصره عن المحرمات،ويسد أذنه عن الكلام البذيء،ويدفع عينَه إلى النظر بعبرة،وأذنه إلى سماع الكلام الحق،والقرآن الكريم،ويجعل سائر حواسه على نوع من الصيام .
ومن المعلوم أن المعدة التي هي مصنع كبير جداً،إن عطلت أعمالها بالصيام،فإن تعطيل المعامل الصغيرة الأخرى يكون سهلاً ميسوراً ) .


هو رمضان..هل من شهر تزدحم فيه الأجور مثله ؟!
يبقى القلب في اشتياق
وتسكن الجوارح في انتظار
لرمضان .. لذا ، كان السلف يبقون شهورا والدعاء رديفهم في حلّهم وترحالهم .. يخافون أن تتفلّتَ الساعات والأيام والشهور بلا قلبٍ معلّق بالأجور
و بلا شوق لفردوس الجنة ..
بلى ، من كان ليله موصولا بنهاره معلقا بنعيم دنيوي، بلا شوق أخروي .. حُقَّ له الخوف ، والقلق من فقدانه لأبواب الأجور العظيمة
فالأعمار قد تضيع في لحظة بلا سبق تحذير !

لذا ، كان السلف في شغف لأجور عظيمة مُضاعفة
كانوا يلحون بدعاء الله أن يبلغهم مواسم الطاعات
وأن لا يحرمهم نفحاتها المباركة ..

لو تأملنا حقيقة الدنيا،وسرعة تصرم الأوقات ، والأعمار
نجدُ أن من توجه لها ، واهتم بعمرانها ، فقد أذِنَ بسرقة أغلى ما يملك ، عمره !
عمرك يا هذا يُسرقْ ..
يُسرق بعلمك ، نعم بعلمك !
من باع الغالي بالرخيص ، فقد أذن للشاري بسرقة بضاعته بعلمه ..


رمضان ..
شأنه عظيم ، إي وربي عظيم
من تدبر في شأن هذا الشهر العظيم ، نجده كأنه موسم طاعة قد جمع في قلبه مواسم ..
للمؤمن فيه حظوة ، لأنه جمع نفحات روحه التعبدية في زمان واحد ..
واكتملت له سعادته باجتماع المسلمين من حوله ..




يا ليت شعري،من السعيد بين تلك الجموع ؟!

لنجتهد أن نبلغ عيش السعداء في الدنيا بطاعته،وفي الآخرة بجنته
فمن يهتدي بالله يزيده الله هدى ..


وسمية السويحلي

   طباعة 
0 صوت
                                       التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
7 + 9 =
أدخل الناتج
                                       جديد المقالات
كن فقيهًا إذا دعوت - رشـفـات روح
عينك والعلم - رشـفـات روح