الزاوية
هل أصبح الانتحار خيارا مقبولا ؟!
2536 زائر
23-04-2012
أ.د.خالد الدريس

:

:


:

:

* في أعقاب حادثة انتحار ابن أحد الممثلين السعوديين أمس..

وجدت كثيرا من التعليقات الاجتماعية تبرر العمل: (هل أصبح " الانتحار" خيارا مقبولا ؟! )

:

* لا يمكن تجاهل ازدياد حالات (الانتحار) أو إنكار أن المشكلة كانت (تزحف) .. أما الآن فهي ( تمشي) !

:

* إن صدقت إحصائيات الانتحار في السعودية التي اطلعت عليها فإن الأمر مقلق جدااا..

عام 2009 شهد (787) حالة انتحار .. بمعدل حالتين يوميا تقريبا ..

:


* تشير إحدى الدراسات أن نسبة المنتحرين من الشباب تبلغ 84% من الشباب ..

ونسبة الذكور 58% والإناث 42% .. واليأس سبب رئيس !

:

* أكثر شيء أقلقني في متابعة تعليقات الجمهور على حادث الانتحار في الرياض أمس..

هو قناعة الكثير منهم أن الفاعل ( لا يُلام ).. أرعبني هذا الموقف !

:

* من بعد (انتحار) البوعزيزي تونس.. أخذت كبيرة (الانتحار) منحى آخر في تحليلات كثير من الناس ..

ما أخشاه أن هناك (تمجيدا) للانتحار لكونه احتجاجاً ..

:


* التمجيد الخفي (للانتحار) بوصفه يرمز ( للاحتجاج ) على الأوضاع الاقتصادية والفساد وما إلى ذلك ..

لا يغير من حكم الله شيئاً في هذه (الكبيرة)..

:

* (المنتحر) المسلم إما جاهل بحكم الله.. أو غلبته مشاعر (اليأس والقنوط والإحباط) حتى تملكته..

وقد يكون السبب مرضا نفسيا مزمنا يفقد معه عقله وتمييزه !

:

* إذا كان (البوعزيزي) فجر ثورة تونس.. فإن (هروب) بن علي الدارماتيكي.. هو الذي فجر الثورات العربية..

ولو أوغل في دماء شعبه كبشار لربما تغير المسار ..

لذلك من الخطأ النظر في (المقدمة) الأولى وهي (انتحار) البوعزيزي..

والغفلة عن المقدمة الثانية (الهروب) المذل للطاغية الجبان..

:

* الأكثرية ممن يعلقون على حالات الانتحار الأخيرة لا أشك في معرفتهم بحكم الانتحار..

لكن الإشكالية هي في ذلك (التمجيد الخفي المستتر) للانتحار ..

:

* من الملاحظات على تعليقات بعض الإخوة في المنتديات على حالات الانتحار..

استبعاد سبب (المرض النفسي) مع أن (الانفصام) مثلا معدلاته في ارتفاع ..

:

* بدأت الحياة العصرية السريعة تسلبنا طاقة داخلية قوية اسمها (الصبر)..

ونتج عن ذلك أن (مناعتنا النفسية) باتت (هشة) أمام الصعوبات والابتلاءات ..

:

:

   طباعة 
0 صوت
                                       التعليقات : 2 تعليق
« إضافة تعليق »

01-09-2013

(غير مسجل)

حلاص لمى







(المنتحر) المسلم إما جاهل بحكم الله.. أو غلبته مشاعر (اليأس والقنوط والإحباط) حتى تملكته..

آلا يوجد خيار ثالث ؟

:

02-10-2012

(غير مسجل)

محمد السعودي

الدكتور خالد شكرا لك لاثارة هذه القضية

فقط أحب ألتفت انتباهك إلى أن تفسيرك للانتحار بسبب المرض النفسي كالانفصام خطأ مركب.
والسبب أننا أمام مشكلة مزدودة وهي ما هي أسباب الانفصام والأمراض النفسية المعقدة والانتحار؟

فالمرض النفسي ليس مفسرا للانتحار، بل نحن نحتاج إلى من يفسر ظاهرة ازدياد الأمراض النفسية بأنواعها الخطيرة وفي السياق نفسه الانتحار.

المجتمع السعودي للأسف أصبح مجتمعا ضاغطا للنفسيات بسبب الظلم والغبن والاضطهاد الذي يمارس على الناس. فالسياسي ظالم والدين ظالم.

ليس لك أي حق أو أي كرامة في بلدك، ليس لك حق في وظيفة وليس لك حق في علاج في مستشفى ثم ليس لك حق أن تشتكي.

الشعب نفسه صار شرسا في أخلاقه وسلوكياته بسبب هذا الاضطهاد وصاروا يأكلون بعضهم البعض

الانتحار والامراض النفسي هي مجرد نواة ساخنة في نواة المجتمع تحضر المجتمع لتغير جذري في المستقبل القريب.

قالوا عن البوعزيزي أنه مريض وقالوا عن منتحري السعودية أنهم مرضى لكن بعد أن تزول الغشاوة سيعرف من هو المريض والذي أمرض المجتمع كله

شكرا لك

[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
2 + 9 =
أدخل الناتج
                                       جديد الزوايا
الاعتدال مشروع نضالي - مرايا فــكــريــة
كينونتنا في الرحمة - مرايا تـربــويـة
الوقاية الفكرية - مرايا فــكــريــة
استشعار الجمال - مرايا شـاعـرية
أفضل الفضائل قوة الإرادة - مرايا شـبـابـية