الاستشارة
غرس محبة السنة في نفوس الأطفال
1737 زائر
23-04-2017
غير معروف
د.خالد بن منصور الدريس
 

كيف تحبب الأم أبنائها في السيرة النبوية وتغرس في قلوبهم محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى يعيشوا هديه عليه الصلاة والسلام في واقع حياتهم ؟ هل من خطوات عملية في ذلك؟

 

بداية لا أرى فصل الأحاديث النبوية عن السيرة لكونهما يكملان بعضهما، وعليه فأقترح انتقاء بعض المواقف من السيرة النبوية تناسب مرحلة الطفولة، وخاصة مما كتب في صحيح السيرة النبوية في العصر الحديث، ثم سردها بأسلوب قصصي مشوق، مع طرح التساؤلات حولها، وليكن ذلك في درس أسبوعي .

ويمكن أيضاً : استعمال طريقة عملية بالإضافة لما سبق، وهي استحضار الشواهد من السيرة والسنة الصحيحة في المواقف الحياتية عند الغضب، وعند التكافل، والصدمات والمصائب ، والنجاح ، وعند الأكل ، وعند السفر ، وفي السوق ، وفي كل الشؤون ....مع المناقشة ، وبطريقة تلقائية بعيدة عن الرسميات وافتتاحيات الدروس العلمية.. المهم أن لا يشعر الأولاد أن هناك درساً أو ما شابه ..

ومن تجربتي الشخصية فإن المناقشات أثناء وجبة الغداء أو العشاء حول قضية معينة ، كسوء الأحوال الجوية اليوم، ثم يتم ربط الموضوع بالعقوبات الإلهية وسنن الله الكونية في العصاة ... ونحو ذلك مفيدة جداً ، ومثمرة ، وتلقى قبول وترحيب من الأبناء ..

ومثال آخر: وموضوع في الجريدة اليومية ، كأن يكون عن اختطاف فتاة مثلاً ، وربط الموضوع بالتبرج وعدم الالتزام بالحجاب ، كاحتمال من احتمالات الحادث ..

كذلك: التعليق على مشكلات الأبناء في المدرسة ، مع رفاقهم ومع مدرسيهم ، وربط ذلك بهدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- في العلاقات الاجتماعية ....

أهم شيء أن يكون الحديث تلقائياً جداً كأي كلام اجتماعي عادي، ومن المهم فتح باب المناقشة والتعليق والاعتراض من قبلهم ، بل الحرص على طلب رأيهم في تلك الأمور والمشاركة في الحديث ، فالمناقشة والحوار تصنع عقولاً ناضجة ، وتساعد على بقاء المعلومات لمدة أطول .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
                                       التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
1 + 7 =
أدخل الناتج