الاستشارة
الضابط الشرعي لاستعمال القصص في المحاضرات
1538 زائر
13-04-2017
غير معروف
أ.د. خالد بن منصور الدريس
 

برز في الآونة الأخيرة طابع الأسلوب القصصي على كثير من المحاضرات العامة، وحجتهم في ذلك: أن هذا فيه جذب للسامعين والتأثير فيهم .. وفي مقابل ذلك قلت المادة العلمية في المحاضرات.. فما تعليق فضيلتكم?.

 

استعمال القصص منهج إسلامي أصيل، جاء في القرآن الكريم، واستخدمه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، قال تعالى: (واقصص القصص لعلهم يتفكرون ) ، وقال سبحانه: ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ) ، وخير القصص ما جاء في القرآن وصحيح السنة، ولكن غلبة القصص الإسرائيلية أو مجهولة المصدر على المادة العلمية في المحاضرات العامة كما ذكرت الأخت يعد علامة ضعف لدى المحاضر، ولا أحسن من الاعتدال والتوسط في الأمور كلها.

وقد ورد في حلية الأولياء ( 2/287 )عن أبي قلابة قال : "ما أمات العلم إلا القصاص، يجالس الرجل الرجل القاص سنة، فلا يتعلق منه بشيء، ويجلس إلى العلم فلا يقوم حتى يتعلق منه بشيء".

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
                                       التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
5 + 8 =
أدخل الناتج