المقال
مكاسبنا من الإخلاص
2208 زائر
08-08-2011
أ.د. خالد الدريس

:

:

مكاسبنا من الإخلاص

:

:

ومن فضائل الإخلاص وثمراته، وإن شئت قل: مكاسبنا وفوائدنا التي نجنيها بسببه :

- حصول محبة الله للعبد المخلص، كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلمفي الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-: ((إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي)) .

- ومن ثمراته: الفوز بنعيم الجنة، قال تعالى: ﴿ إِلا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ ، أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ ، فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ ، فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴾ .

- ومن ثمرات الإخلاص: أنه سبب لإظلال العبد في ظل الله عز وجل يوم القيامة ، فقد جاء في الحديث المتفق على صحته في شأن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلُه سبحانه وتعالى: (( وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بصدقة فأخفاها حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ)).

. - ومن ثمرات الإخلاص: حصول الفرج عند الشدائد، وإجابة الدعاء، ويدل على ذلك حديث النفر الثلاثة الذين أَخَذَهُمْ الْمَطَرُ فَأَوَوْا إِلَى غَارٍ فِي جَبَلٍ فَانْحَطَّتْ عَلَى فَمِ غَارِهِمْ صَخْرَةٌ مِنْ الْجَبَلِ فَانْطَبَقَتْ عَلَيْهِمْ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : انْظُرُوا أَعْمَالًا عَمِلْتُمُوهَا صَالِحَةً لِلَّهِ ، فَادْعُوا اللَّهَ تَعَالَى بِهَا ، لَعَلَّ اللَّهَ يَفْرُجُهَا عَنْكُمْ، وكان كل واحد منهم يقول في آخر دعائه : (( اللهم إن كنتُ فعلتُ ذلك ابتغاءَ وجهكَ ، فافُرِج عنا ما نحن فيه)) فاستجاب الله دعاءهم وفرّج عنهم .

- ومن بركات الإخلاص وثمراته : أنه سبب في اكتساب الشجاعة والإقدام والصبر ؛ لأنه يربط القلب بالخالق عز وجل ، فيصبح المخلص لا يخاف إلا الله ، ولا يرجو إلا إياه ، فيتمثل له كل الخلق كالأموات، لا يملكون من أمر أنفسهم شيئاً .

- وقد جرت عادة الله التي لا تتبدل وسنته التي لا تتحول أن يلبس المخلص من المهابة والنور والمحبة في قلوب الخلق ، ما هو بحسب إخلاصه ونيته، ومعاملته لربه ، ويلبس المرائي من المقت والمهانة ، والبغض ما هو لائق به .

:

:

علامات المخلصين وصفاتهم ؟

ومن الأمور المهمة المتعلقةِ بالإخلاصِ، أن نـتعرف على علامات المخلصين وصفاتهم ، حتى يحاسب أحدنا نفسه في موازين تلك الصفات .

فمن أهم علامات الإخلاص لله في أي عمل، أو قول: أن يكون سالماً من المنافع الذاتية والرغبات الشخصية الدنيوية . كما قال أحد السلف : "الإخلاص أن لا تطلب على عملك شاهدا غيرَ الله ، ولا مجازيا سواه "

- ومن علامات الإخلاص: أن يكون إخفاء الأعمال الصالحة أحبَ للمرء من إظهارها، بل يحرص على العمل الصالح الخفي مثل حرصه على إخفاء السيئات ، إن لم يكن أشد .

- ومن علاماته أيضاً : أن لا يبالي المرء لو خرج كل قدر له في قلوب الناس ، من أجل صلاح قلبه مع الله عز وجل .

نسأل اللهَ عزوجل أن يجعلنا ممن يغتنمُ أيامَ هذا الشهر الكريم بعمل الصالحات ، إيماناً واحتساباً ، وأن يطهر أعمالنا من الرياء والسمعة ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أ.هـ.

   طباعة 
0 صوت
                                       التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
5 + 8 =
أدخل الناتج
                                       جديد المقالات
دلائل اليقين - مـقــــــــــالات
الإيثار عند المرأة - مـقــــــــــالات