مدرسة جدي رحمه الله => مرفا رسائل الراحلين ۞ دلائل اليقين => مـقــــــــــالات ۞ أهمية الاحتساب على منكرات مواقع التواصل الاجتماعي => مرفـأ مدارج سلوكية ۞ د. الدريس يشارك في ندوة التطرف الفكري والإرهاب => مـتـــابـعـــات ۞ د. الدريس يحل ضيفا على مركز تمتين للاستشارات العلمية والتربوية => مـتـــابـعـــات ۞ حين يكون الموت .. طريقا إلى الحياة => مرفا رسائل الراحلين ۞ د. الدريس يقدم دورة أخطاء في التفكير => مـتـــابـعـــات ۞ تهافت => تهافت الفـكر الإلحادي ۞ كيف تصبح مفكراً متمرداً في تسع ساعات؟ => مــؤلـفـــــــات ۞

                                       المقال
وصية أم لابنها المبتعث
1809 زائر
23-04-2017
د. أميرة الصاعدي

وصية أم لابنها المبتعث



تختلج المشاعر وتختلط العبارات وتتداخل الحروف ، حين تودع الأم ابنها ، وتضطرب الأنامل حين تكتب وصيتها . ولدي وقرة عيني وثمرة فؤادي :

ليس أصعب على قلب الأم من الفراق والوداع والبعد ، ولكنها الحياة وتقلب أحوالها وتغير أطوارها ، فما كان اليوم بعيدا غداً يصبح قريباً ، وما كان بالأمس قريباً أضحى اليوم بعيداً .


فأوصيك يابني بأمور هي اضاءات لك على الطريق :

1/ أوفِ بالعهد، قال عليه الصلاة والسلام : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) صلاتك نجاتك ، بها تنجو من الكفر وتسلم من النفاق وتسعد في الدارين ، لا يحافظ عليها إلا مؤمن ولا يفرط فيها إلا منافق ، صلاتك توفيق وفلاح ، وهداية ورشاد ، وطمأنينة وسكينة . إذا ضاقت بك السبل ، وأغلقت الأبواب ، واشتدت بك الكُرب ، فصلاتك فرج وفتح ، وعون وسلاح ، فقد كان عليه الصلاة والسلام " إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة .وقال تعالى{وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ } قال ابن القيم : " أوصى عباده بالاستعانة بالصبر والصلاة على نوائب الدنيا والدين فهما العونان على مصالح الدنيا والآخرة " .


2/ لا تنسى قوله صلى الله عليه وسلم : ( احفظِ اللهَ يحفظْك احفظِ اللهَ تجدْهُ تِجاهَك ) فاليوم وكل يوم أنت في حفظ الله وعنايته ورعايته ، بعيداً عن نصح الأم ولوم الأب وعين الرقيب من صديق أو قريب ، فكن لذلك مستشعراً ومدركاً وواعياً ، فأنت بخير ما حفظت الله وإلى خير ما حفظك الله ، ونعم بالله حافظاً وشاهداً ورقيباً .


3/ تذكر ( كلُّكم راعٍ وَمَسْئُول عنْ رَعِيَّتِهِ ) فأنت اليوم مسئول عن نفسك ، مؤتمن على دينك ، والمسئولية عظيمة والأمانة غالية ، فلا تخذل نفسك ولا تخن أمانتك ، فمن أدى الأمانة ورعى المسئولية فقد علا شأنه وعز قدره.ورعاية المسئولية عامة تشمل حتى الفردية ، قَالَ بعض العلماء " دخلَ فِي هَذَا الْعُمُومِ الْمُنْفَرِدُ الَّذِي لَا زَوْجَ لَهُ وَلَا خَادِمَ وَلَا وَلَدَ فَإِنَّهُ يَصْدُقُ عَلَيْهِ أَنَّهُ رَاعٍ عَلَى جَوَارِحِهِ حَتَّى يَعْمَلَ الْمَأْمُورَاتِ وَيَجْتَنِبَ الْمَنْهِيَّاتِ فِعْلًا وَنُطْقًا وَاعْتِقَادًا فَجَوَارِحُهُ وَقُوَاهُ وَحَوَاسُّهُ رَعِيَّتُهُ وَلَا يَلْزَمُ مِنَ الِاتِّصَافِ بِكَوْنِهِ رَاعِيًا أَنْ لَا يَكُونَ مَرْعِيًّا بِاعْتِبَارٍ آخَرَ " .


4/ استشعر وصية المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( اتَّقِ اللَّهَ حيثُما كنتَ وأتبعِ السَّيِّئةَ الحسنةَ تمحُها وخالِقِ النَّاسَ بخلقٍ حسنٍ ) هذه قاعدة عامة فوق كل أرض وتحت أي سماء ، تسير مع المرء أينما حل وارتحل ، حيث لا أهل ولا شرع ولا قانون ، فلا يضبط حريته ، ولا يقيد فكره ، ولا يراقب فعله ، إلا تقوى تملأ قلبه ، ورباً يرجو ثوابه ويخاف عقابه . فإن أصاب شكر وزاد ، وإن أخطأ استغفر وأناب ، فبالتقوى تزداد الخشية ، وبالحسنة ترتفع الدرجة ، وبحسن الخلق تُنال الرفعة .

قال بعضهم " إن للحسنة نوراً في القلب وضياء في الوجه وسعة في الرزق ومحبة في قلوب الخلق " .


5/ تأمل قوله تعالى : { سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ } قال ابن عباس :" يعني السمت الحسن " وروى الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إنَّ الْهديَ الصَّالحَ والسَّمتَ الصَّالحَ والاقتصادَ جزءٌ من خمسةٍ وعشرينَ جزءًا منَ النُّبوَّةِ " . " هويتك يابني سمتك وعنوانك وتاج رأسك ، فمن ضاعت هويته فقد سمته ، وساء خلقه ، وتخبط فكره ، فلا ديناً حفظ ولا سمتا أبقى .

سيماك يابني في جمال خلقك وكمال أدبك وحسن مظهرك ، وتميزك بلباسك الحسن الساتر ، وحياؤك الجمّ الظاهر ، وهديك النبوي الطاهر .


6/ امتثل بأمره تعالى { قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فغض البصر وحفظ الفرج فلاح وفوز في الدنيا والآخرة ، وطريق للعفة ، وطهارة للقلب ، وحفظ للصحة . قال ابن القيّم " أمر الله تعالى نبيّه صلى الله عليه وسلم أن يأمر المؤمنين بغضّ أبصارهم وحفظ فروجهم، ولمّا كان مبدأ ذلك من قبل البصر جعل الأمر بغضّه مقدّما على حفظ الفرج، فإنّ الحوادث مبدؤها من النّظر، فتكون نظرة ثمّ خطرة ثمّ خطوة ثمّ خطيئة. ولهذا قيل: من حفظ هذه الأربعة أحرز دينه: اللّحظات والخطرات واللّفظات والخطوات " .


يابني : احفظ عني ما سبق ، ولا تنس أن لك أماً تستودعك الليل والنهار الحفيظ العليم الذي لا تضيع ودائعه ، وتنتظر بفارغ الشوق عودة لك ميمونة ، وتخصك بدعوة خالصة أن يحفظ الله عليك دينك ، ويقيك من شر الفتن ، ويثبتك على الحق ، ويهيأ لك رفقة صالحة ، ويرزقك علماً نافعاً وعملاً صالحاً .


21 ذو القعدة 1434ه

د. أميرة بنت علي الصاعدي

أستاذ مساعد بجامعة ام القرى والمشرفة العامة على مركز إسعاد النسائي

   طباعة 
0 صوت
                                       التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
9 + 6 =
أدخل الناتج
                                       جديد المقالات
أمّ 365 فستان - مرفـأ مدارج سلوكية
شجرة وهرة - وقفات تربوية
ما بال زواجات النخب تتدهور ؟ - مرفـأ مدارج سلوكية
تـنـاقـضـات - مرفـأ مدارج سلوكية